Anonymous asked:

حلو اووي اووي اووي استمر من فضلك ... ومتغيبش ... ولو في مقالات غير ام كلثوم هتبقي تحفتين تلاتة... اة صحيح لية صاخب المخل؟؟؟؟

أكيد أنا مش مسخر نفسي علشان أكتب لأم كلثوم، المقالات بتبقى حسب الحاله والفكرة اللي بستحضرها
أما موضوع “صاخب المخل” فاعتبريني تاجر، وكتاباتي وأشيائي اللي هنا دي بضاعتي، بس الفرق إني بوزعها ببلاش ع الجميع.
والاسم نفسه كتبته بالشكل ده استكمالا يعني لحب الكلاسيكيات، أيام ما كانت البلد فيها أرمن ويونانيين وكل الأجناس، وكانوا مبسوطين بعيشتهم وانتمائهم لـ مصر زي ما كنا إحنا كمان مبسوطين، مش زي دلوقتي.. دلوقتي إحنا نفسنا مش طايقين بعض :)

Anonymous asked:

أفضل الثنائيات الفنية القديمة برأيك؟؟؟

مش عارف ليه مبحبش كلمات “أفضل - أحسن - أجمل” وما شابههم في التعامل مع الفن عموما
بحس إنها كلمات بتقفل الباب أدام أي خيال، وأي إبداع جديد، وربما تظلم التاريخ كله.. خلينا نسميها تجارب ناجحة في المشوار الطويل للفن والإبداع

لو في مصر ممكن أتذكر “المهندس وشويكار - محسن وشاهين - الطيب وأحمد زكي - اسماعيل يس ورياض القصبجي - الريحاني وبديع خيري - أم كلثوم ورامي”.. دي مجرد أمثلة واضحة ومعروفة مش كل الحدوتة :)

Anonymous asked:

عارفة ان مفيش في الصحافة ما يمنع الاستشهاد بالكفتجي كل ما أقصدة انهم غير ذي تأثير عالمقال فكرتني شوية ب حظك اليوم لما بيقولو مشاهير العام ... او حدث في مثل هذا العام دي جزئية مش ذات تأثير بس فصلتني لكن في المجمل المقالين حلوين جدا... عقبال مقالك💜

وده اللي قصدته، لو مالهاش معنى، والقارئ حس إنها حشو، وقتها يبقى الكاتب وقع في محظور اللت والعجن زي ما بنقول بالبلدي.. بلغت صاحبة المقال ووعدت إنها هتاخد بالها المرة الجاية.. التجربة الأولى لها لازم يكون فيها أخطاء من دي كتير :)

سؤال بقى: إيه لازمة الأنون ومن الواضح إنك عندي على الفيس بوك وأصدقاء كمان؟

Anonymous asked:

قريت ورشة العمل الي كاتبينها ... ملحوظة معرفش مهمة ولا لا *اية اهمية ذكر اسماء وزراء في مقال فني ؟؟؟ *وتعليقا علي انفصال صبحي ولينين لينين الرملي قال {انا بطلت ابقي البقرة الي بتحلب ل صبحي } تقبل تحياتي ....

نقلت لكاتب الموضوع كلامك.. رأيك مهم طبعًا

بس بخصوص المعلومة الأولى، فمافيش في الصحافة عمومًا والكتابة خصوصًا ما يمنع من ذكر أي شخص حتى لو كفتجي في مقال أو موضوع فني أو رياضي، أو متخصص في أي مجال بعيدًا عن مجال المذكور، طالما في سياق الأحداث، وطالما في رابط وحكاية.. أما ما دون ذلك فهو حشو لزوم الهري وتطويل المتن، وده طبعا شئ مؤسف إنه يحصل.

لو حسيت بالحشو والهري فعذرًا، هانقل لكاتب المقال رأيك بكل ود :)

صباح الفل :)

صلاح جاهين ^_^ ^_^

صوت “جاهين” من الحاجات اللي ممكن تغير مود الواحد سريعًا من الفرح للبؤس، والعكس.. قادر يخترق الخيط الرفيع اللي بيفصل بين الهم والسعادة، وينقلك كل النقلات، ويقلبك على الحامي والبارد فا تعيش بأكتر من شخصية في أقل من دقيقة.

يبدو إن الإضطرابات والتقلبات النفسية اللي كان بيعاني منها طول الوقت، وكونه شخص بالأصل “حزين جدًا سعيد” - وده حال المفكرين في مجتمعنا عمومًا - فده كان بيظهر بقوة داخل أشعاره وفي نبرة صوته وأدائه، وهو نوع من أنواع الإبداع بالمناسبة.

Anonymous asked:

قصة ممكن تفضل تقراها "ومتزهقش" ولية؟؟؟

بشكل شخصي، مافيش حاجة عندي اسمها أقرأ قصة ومزهقش، بعتبره تضييع وقت.. الوقت اللي هقرأ فيه قصة وأعيد وأزيد فيها، ممكن أمنح نفسي مساحه إني أقرأ حاجات جديدة ومزهقش برضو.

لكن في العموم، أنا بحب الأدب الروسي جدًا، خاصة في مجال القصة القصيرة ، زي ليونيد أندرييف، ونيقولاي غوغول.. وفي مصر، بحب يوسف إدريس، فيما يتعلق بالقصة القصيرة برضو

Anonymous asked:

طالما بتكتب في ساسة بوست مقال نصف شهري بخيل لية هنا ؟؟؟

طب مبدئيًا محدش يعرف موضوع إنه “مقال نصف شهري” ده غير واحد بس، خاصة إني مكتبتش هناك غير مقال واحد وبالتالي الدورية ما اتضحكتش للقارئ العادي :))

أما مسألة البخل، فا أنا عمري ما أكون بخيل في الكتابة، لكن ممكن أكون مزاجانجي، بالتالي ممكن أقعد سنة أكتب، وسنة مكتبش.. عادي.. ويمكن ده اللي بيخليني معرفش ألتزم بدورية نشر أصلا، لكنّي بحاول لحد ما أحس إن الدورية تحولت لـ “إلزام”، ساعتها هاهرب فورًا، لأني بكتب لجل ما أنبسط، مش عشان أتخنق :)